الرجاء الانتظار
تقدير الموظف

كيف يبدو تقدير الموظف ؟

هو تقدير الموظف على مجهوداته ومساهماته المبذولة لمنظمته ، وقد يكون ذلك بمكافأة معنوية أو عينية أو مالية أحياناً. ولتقدير الموظف أشكال كثيرة، ولكن أيا كان النهج الخاص بك، فإنها واحدة من أكثر المجالات التي يمكن التركيز عليها في تحسن مشاركة الموظفين والحد من دوران العمالة وزيادة الإنتاجية وتعزيز المعنويات ولذلك تعتمد كبرى الشركات والمنظمات على التنفيذ الصحيح لتقدير الموظفين من خلال برامج الحوافز.

تقدير الموظف

من الذي يقوم بالتقدير والتحفيز ؟

من الناحية المثالية ، فإنه ينبغي أن يكون كل شخص في المنظمة قادراً على إعطاء الحوافز والتقدير لغيره. ومن خلال ذلك فإن فعالية هذا القول تكون مستندة على الوضع والظرف.

التقدير والاعتراف من الأعلى إلى الاسفل

في النظم التقليدية فإن تحفيز الموظف وتقديره يأتي من المناصب العليا، وهذا نموذج رائع للعديد من الأسباب: لأن هؤلاء القادة عادة ما يكونون في أدوار صنع القرار ، وغالبًا ما يكون التقدير والاعتراف على شكل علاوة أو ترقية.

ومع ذلك فإن عملية التقدير والتحفيز ليست بالعملية السهلة بل شاقة ومجهدة للقادة والمسؤولين لوجود العديد من المساهمات اليومية والتي تستحق التقدير والاعتراف ، وحتى يقوم القادة بهذه العملية بشكل أكثر فعالية فأنهم ليس لديهم خيار سوى التعامل مع التقييم السنوي للموظفين.

لسوء الحظ ، فإن التقييمات السنوية تكون مصدراً للتوتر وعادةً ما تبرز أكبر مساهمات الموظف وأكثرها وضوحا فقط ، وهذا لا يعني أنه لا يجب على المديرين الاعتراف وتقدير موظفيهم بل على العكس تماماً، ولكن من الجيد اشراك بقية الموظفين في عملية التقدير والتحفيز.

التقدير من قبل الزملاء

في نظام اعتراف الزملاء فإن المديرين وزملاء العمل قادرون على الاعتراف ومكافأة الجميع على مساهماتهم. والميزة في ذلك أن المديرين سوف يقومون بالاعتراف بالموظف على الأداء العام لوظيفته فقط، أما زملاء الموظف فهم يعملون مباشرة بجانبه، وهم في وضع أفضل بكثير للتعرف على المساهمات اليومية وفهم التأثير الفوري لتلك المساهمات,

ولا يمكننا أيضا تجاهل فوائد التقدير والتحفيز من أسفل إلى اعلى ، حيث يحتاج المدراء إلى التقدير، أيضا! فالاعتراف هو حافز للجميع، حتى أولئك الذين يشغلون مناصب عليا.

هل سينجح برنامج الحوافز والتقدير معي؟

بإجابة مختصرة نعم, جميع المنظمات والشركات تستطيع الاستفادة بشكل كبير من برامج الحوافز والتقدير.

فعند قيامك بتفعيل نظام الحوافز والتقدير، فأنت تمنح الموظفين وسيلة للاحتفال بإنجازات بعضهم البعض. وهذه التفاعلات تساعد في بناء فرق أقوى، و زراعة ثقافة المشاركة، وتحفيز الموظفين على القيام بعملهم بشكل أفضل.

وللعلم فإن الشركات التي سجلت لديها ثقافة تقدير وتحفيز الموظفين بنسبة عالية كانت لديها معدلات دوران عمالة أقل من نظرائها بنسبة 31 %.

ماذا سيكلفني برنامج حوافز وتقدير الموظف؟

معظم المنظمات تقوم بإنفاق المال الكثير على حوافز وتقدير الموظفين من غير وجود برنامج لتحفيز الموظفين وتقديرهم مثل تنظيم وجبات الغداء وشراء الهدايا …إلخ ، ويميل هذا الأسلوب إلى استهلاك وقت القادة و موظفي الموارد البشرية.

ولذلك فإن برنامج الحوافز الفعال عادة ما يقوم بتغطية تكاليفه من حيث زيادة التحفيز ، والانتاجية ، والمشاركة ، ورفع نسب الاحتفاظ بالموظفين ، للاطلاع على أسعار برنامج الحوافز من ولاء بلس.

إن فهم عملية تحفيز وتقدير الموظفين هي الخطوة الأولى فقط ، تابع مقالاتنا القادمة لمعرفة أهمية تقدير وتحفيز الموظفين ، ويمكنك أيضاً قراءة المزيد من المعلومات عن مميزات برنامج  الحوافز لدى ولاء بلس ، ولا تنسى أيضاً الإطلاع على أفكار استخدام برنامج الحوافز التي سوف تساعدك على فهم طريقة عمل هذا البرنامج لبناء ثقافة التحفيز والتقدير في منظمتك.      

Share: