هل موظفوك سُعداء في عملهم أم لا؟

هل موظفوك سعداء في عملهم ام لا ؟

قراءة هذه المقاله تستغرق حوالي : دقيقتان .


هل موظفوك سعداء في عملهم أم لا؟

في الماضي لم يكن كثيرون يعترفون بأنسعادة الموظف في عمله هي سر نجاحه”، وسر زيادة إنتاجية المنشأة التي يعمل بها، ولكنَّ كثيرًا من الأبحاث والدراسات التي تم إجراؤها على مئات المنشئآت والمؤسسات أثبتت أهمية وجود موظفين سعداء في منشئآتهم ومتفاعلين مع أجواء بيئة العمل، وأنَّ إغفال عامل السعادة يؤثر بصورةٍ سلبيةٍ على اقتصاد المنشئآت والمؤسسات، خاصة إن كان هؤلاء الموظفون مديري أو مسؤولي أقسام بالمنشئآت، فمن البديهي أن عدم سعادتهم أو تفاعلهم مع الآخرين ينتقل بالتبعية إلى مرؤوسيهم، ومن يعمل تحت إدارتهم، وبالتالي تكون النتيجة:

  • القضاء على التفكير بالطريقة الإبداعية.
  • عدم اتخاذ قراراتٍ جيدةٍ.

وفي عُجالة من الأمر يمكننا ذكر ثلاث وسائل فعالةٍ لجعل موظفيك سُعداء في عملهم:

  • تحقيق الرؤية المستقبلية لهم، والتي تعني لهم الأمان والاستقرار.
  • وجود هدف لعملهم وإحساسهم بقيمته.
  • العلاقات الجيدة بين المديرين والموظفين، وبين الموظفين بعضهم ببعض والقائمة على تبادل الثقة والدعم بكل أنواعه.

والآن ماذا عن منشأتك؟ هل موظفوك سعداء في عملهم أم لا؟

ليس من البديهي أن يُخبرك الموظف بأنه غير سعيد في عمله، ولكن عليك باكتشاف ذلك من خلال بعض المؤشرات التي توضح لك أن موظفك غير راضٍ عن بيئة عمله، وفي السطور القادمة تفصيل القول في توضيح تلك المؤشرات:

  • يمكنك كمتخصصٍ مُلاحظة عادات عمل الموظفين، والتي يحدث فيها تغيُّرٌ مُفاجئ إما إلى الأسوأ أو الأحسن.
  • عادات الحضور المريبة، مثل الحضور في وقت متأخر، أو المغادرة مبكرًا، أو الاستغلال المكثف للإجازات المرضيَّة على سبيل المثال.
  • يمكنك معرفة هل موظفوك سعداء في عملهم أم لا من خلال زيادة شكاوى العملاء بطريقة لافتةٍ للنظر، أو عدم قدرة الموظفين على التواصل مع العملاء بشكلٍ جيدٍ، وفي هذا الحالة عليك التفاهم مع الموظف للبحث عن السبب ومُعالجته من خلال طرح عديد من الأسئلة لوضع يدك على المشكلة واقتراح الحلول.
  • عمل الاستبيانات القصيرة التي يمكنك من خلالها معرفة شعور الموظفين في العمل وما الذي يرغبون في تغييره أو تطويره.
  • الاجتماعات المنظمة مع الموظفين.
  • من الوسائل الجيدة أيضًا، والتي يمكنك من خلالها معرفة هل موظفوك سعداء في عملهم أم لا مدى ترويجهم للخدمات التي تقدمها المنشأة التي يعملون بها، وهذا يدل على انتمائهم وولائهم لها.

وجود موظفين غير سُعداء خطر على نجاح منشأتك

نعم، قد يُؤثِّر وجود موظفين غير سُعداء أو غاضبين في منشأتك على باقي فريق العمل، ويكون تأثيرهم أيضًا سلبيًّا على نجاح منشأتك، حيث:

  • عدم الالتزام بالمواعيد التي يُسدونها إلى العُملاء.
  • أو نشر معلوماتٍ سرِّيةٍ عن المنشأة.
  • أو نشر شائعاتٍ مُغرضة حول المنشأة.

لذا يكمن دورك كصاحب عمل أن تضمن أن يكون جميع موظفيك سُعداء، وبالتالي يكونون أكثر ولاءً لمنشأتك، وتكمن الطريقة المثلى في التعامل مع هؤلاء الموظفين بمصداقية وشفافية وصدق وإصلاح المواقف بصورةٍ عادلةٍ دون التحيُّز لشخص ما وتفضيل بعض الموظفين على غيرهم ومنح الموظف فرصة للتنفيس عمَّا به من غضب أو أسبابٍ يراها مصدر شقائه وعدم ارتياحه في بيئة العمل.

يمكن بكل سهولة أن تُبقي على موظفيك سُعداء من خلال المتابعة المستمرة لمنع حدوث تحولٍ لأحدهم أو شعوره بالغضب، واعلم أن وجود موظفين سعداء يعني خدمة عملاءٍ متميزةً، وبالتالي تحقيق مزيد من الأرباح لمنشأتك.   

Related Posts

Leave a comment